رواية السقا مات pdf

رواية السقا مات pdf




لو أن هناك سباق أقيم مثلا بين الكتاب ‏
عن أكثرهم شغفا بالموت
وحديثا عنه
لفاز يوسف السباعي بلا تردد

لقد كان الموت شغفه الأكبر
ولطالما أثاره منذ بدايات شبابه

عندما تركه أبوه الأديب محمد السباعي
ورحل إلى العالم الآخر

ظل يوسف السباعي يطارد الموت
من أول نائب عزرائيل وحتى ‏ابتسامة على شفتيه

كان دوما يحاول كشفه كنهه
معرفة ماهيته

يتردد ما بين الخوف منه
والحيرة في أمره
والسخرية من رهبته

وهنا كتب السباعي أبلغ عباراته‏
وخلاصة فلسفته

فهي أبلغ وأصدق وأعظم رواية كتبها في حياته

ويمكنك أن تعتبر أن كل رواية سابقة للسباعي
كانت مقدمة لهذه الرواية البليغة

عباراتها كعادته ساحرة
ولغتها كعادته عظيمة

ولكنه هذه المرة يحكم تكنيكه الروائي
ليقدم لنا تحفته الأدبية الكبرى

السباعي كان عشق المراهقة
وهو صاحب أول رواية أقرؤها ‏

ولي معه ذكريات لا تنسى
ورف كتب ينوء بما يحمله من كتب عديدة عديدة

وفرتها لنا واحدة من أعظم دور النشر
مكتبة مصر الغالية

وبالمناسبة


رواية السقا مات pdf


الإبتساماتإخفاء