تحميل رواية الكونج - أحد أكثر الروايات قراءة فى 2015

تحميل رواية الكونج - أحد أكثر الروايات قراءة فى 2015




اسم الكتاب : الكونج 
اسم الكاتب : حمور زيادة 
دار النشر : العين 
تاريخ النشر :2015
عدد الصفحات :155


رواية الكونج pdf 


الروائي ابراهيم عبد المجيد : الرواية مشوقة وبها صور بصرية مرسومة بعناية، وهي تؤكد أن الشخصية السودانية ليست خارج التاريخ وإنما هم في قلبه بطريقتهم الخاصة، ويشكل لديهم العودة للأساطير نوعا من ممارسة الحرية وهروب من الصور الواقعية التي فرضتها التكنولوجيا لصور أخرى أكثر براءة 

الروائي و الناقد محمود الورداني : وهنا اود ان اشير إلي حيلة سردية بالغة التوفيق ولجأ اليها الكاتب في الفصول التالية‏,‏ وهي رواية الأحداث علي لسان الشخوص وبضمائرهم‏,‏ لكنهم يحكون عن أحداث وقعت بالفعل ومنذ زمن‏,‏ وهوالأمر الذي منح السرد حيوية مدهشة‏,‏ ولا يحكون بصيغة المضارع لحظة وقوع الفعل‏

الناقدة د. شيرين أبو النجا : " تفرز كل واقعة في القرية (في الرواية ) طبعتين: واحدة واقعية ومنطقية لها حدود مغلقة، وأخرى أسطورية حدودها مفتوحة مما يسمح بممارسة الإبداع في الحكي .
لا يقدم حمور زيادة الشخصيات عبر السرد عنها من وجهة نظر الراوي العليم كما هو معتاد حين التعامل مع عدد كبير منها، بل يمكن الشخصية من تقديم نفسها بنفسها عبر لغتها الخاصة، لتعرض تفسيرها للأحداث ووجهة نظرها في الشخصيات الأخرى. وهى التقنية التي تؤسس الحدث بشكل مبني على المفارقة. ولأن كل القصص حدودها مفتوحة مما يجعلها تستوعب تأويلاً لا نهائياً، فإن الشخصيات تقدم نفسها بسهولة من خلال دور التأويل والحكي الذي تقوم عليه علاقات القرية. ولتعدد التأويل والأصوات يشتبك الجميع لفظاً وفكراً، شكلاً ومضموناً، ولا ينجو من ذلك سوى علي صالح القاتل، الذي يبدو فاهماً للأمر كله وعارفاً بمصير القرية. ما يلفت في شخصية علي صالح هو أنه الوحيد الذي أعرب عن رغبته في الرحيل، عندما اعترف بجريمة القتل وأصر عليها، بل أصر على التمسك بالطبعة المنطقية للقصة رغم افتتاح الرواية بالمشهد الضبابي الذي يقترب من كونه حلماً. 

الروائي أحمد صبري أبو الفتوح : الموت في الرواية له معنى مختلف، فنجد أن أهل القرية يغيرون أشياء المتوفى حتى "ييأس من العودة"، كما يصور المؤلف إسلام أهل القرية الذي لا صلة له بالتطرف أو الجماعات المتشددة ، وهي قرية متصالحة مع نفسها وتاريخها، ويحتقر فيها سفك الدماء ويجرم أكثر من جرائم الشرف ..



تبدأ الرواية بمشهد لجريمة قتل غامضة فى قرية الكونج
بداية توحى برواية بوليسية ربما ، عن نفسى اعتقدت ذلك فى البداية
ولكن بعد هذا المشهد ، وكما نشاهد فى الأفلام الأجنيه ، يتغير الكادر وينقلك الكاتب إلى قرية الكونج محل الجريمة
فيبدأ بتمهل يرسم لك صورة بديعة للمكان بكل تفاصيله ، هى قرية صغيرة بائسة عادية جدا تقع على النيل
أهلها ، على اختلاف أسمائهم ووظائفهم وعدد زوجات رجالها وبيوتهم
إلا أنهم يجتمعوا فى صفات مشتركة زميمة كلها
كالمظاهر الكاذبة والنفاق والخيانة
وعشق النساء ، الإثم الذى لم ينجُ منه حتى إمام المسجد
وسيدات لاهم لها إلا النميمة وفضح الأسرار
وغيرها من الطباع " المنيلة بستين نيلة " بالمصرى :D


المهم ، تدور الأحداث فى محاولة لكشف القاتل مرتكب هذه الجريمة الشنعاء فى مدينة الفضيلة الزائفة
ومابين وقوع الجريمة واكتشاف القاتل
يخرج الكاتب بتفرعات جانبيه خارجة عن الأحداث ليوضح لنا السمات العامة لكل شخصية من شخصيات الرواية بطريقة من أجمل ما يكون ، مستخدما الفلاش باك بطريقة بارعة قلما نشاهدها فى الكتاب الشباب بهذه الجودة
ولكن يبدو أن حمور زيادة فرض نفسه ككاتب كبير منذ البداية

رسم الشخصيات جاء وافياً وكاملاً رغم صغر حجم الرواية التى ربما تفرض على بعض الكتاب الإيجاز فى رسم ملامح الشخصيات للإهتمام بالأحداث ، ولكن الرواية هنا بالأساس هى رواية الشخصيات ، رواية كشف أنواع النفوس القذرة المتعلقة بالدنيا ومظاهرها وملذاتها الزائفة

رواية تدور فى قرية سودانية بأهلها البؤساء
ولكنها فى الواقع لاتقتصد على المكان والأشخاص محل الأحداث
بل ستجد فيه إنعاكساً لواقعك ومجتمعك بعاداته وتقاليده وناسه أينما كنت
وربما تجد فيها انعكاسا للعالم العربى بالكامل


من الشخصيات التى أعجبتنى فى الرواية
شخصية ( الطاهر نقد ) الذى اتصف بأخلاق أهل القرية بدون انقاص حتى أصابه العمى
فصار يتندر من أهلها وفجورهم وخبثهم وفساد القلوب وفساد الضمائر
وإدعائهم للفضيلة وأن (الكونج) بلد مباركة وهى فى الواقع " الخراء " فيها ليس مباركا حتى
أحب هذه الشخصيات التى تعرّى الناس أمام حقيقتهم وتكشف مايتستّرون عليه من قُبح

أسلوب حمور فى الرواية قد لايكون بنفس عظمة وسحر أسلوبه فى شوق الدرويش
ولكنه جميل على كل حال وسلس للغاية لاتشعر معه بالوقت

فى المجمل
الرواية جميلة للغاية وبديعة جدا
وحمور كاتب بلاشك سأتابع أعماله القادمة بشغف 



تحميل رواية الكونج - أحد أكثر الروايات قراءة فى 2015



الإبتساماتإخفاء