تحميل رواية الجريمة والعقاب كاملة - دوستويفسكي

تحميل رواية الجريمة والعقاب كاملة  - دوستويفسكي




إنه دوستويفسكي, الروائي العظيم الفريد من نوعه الذي أثر فينا ثأثيراً كبيراً, بحيث جعل من نفسه شريكاً لنا في تصرفاتنا وأفعالنا السيئة منها قبل الحسنة. لم يكن دستويفسكي عالماً نفسياً, لكنه تمكن من الغوص إلى أعماق أعماقنا, فتعرف إلى أفكارنا, التي كثيراً ما كنا نرغب ألا يتعرف أحد إليها, فجعلنا محرجين, ليس أمام الآخرين وحسب, بل, وحتى, أمام أنفسنا. 

هذاالروائي العظيم الذي مزق العذاب جسده على مدى ستين عاماً كاملة. ما عرف للطفولة معنى, ولا للشباب صبوة, وجاءت شيخوخته امتداداً لماضيه: عذاب... معاناة, أرق وقلق... إنه القدر الذي يقسو عليه لكنه يعجز عن قهره, فكان مبدعاً خلاقاً, حول آلامه إلى رجاء. إنه أشبه بحبات الحنطى تحت حجر الرحى, يطحنها لتصبح عجين خبز يسد جوع الجياع. 

منذ البداية, نلحظ رغبة راسكولنيكوف التي هي ضد إرادته في ارتكاب جريمة مزدوجة. منذ تلك اللحظه, ونحن نشاركه صراعه الداخلي القائم على الإعتزاز بنفسه والاشمئزاز منها في الوقت ذاته, فأيهما يتبع؟ فصرنا أسرى هذا الصراع حتى انغمسنا كلياً في مشاعر البطل وأفعاله, وتحولنا إلى راسكولنيكوف ثان وكدنا نرتكب الجريمة معه.. 

"الجريمة والعقاب", رواية مبنية على أساس الصراع الداخلي عند الإنسان وخاصةً الرغبة في التعبير عن النفس وإثباتها في مواجهة الأخلاقيات والقوانين التي أوجدها البشر مما يجعلنا نحس بقلق مضن ونتساءل عن العدالة في هذا العالم وفي الوقت ذاته نتساءل عما إذا كان يحق لنا الإقتصاص من العدالة ومن الأخلاقيات. 

بعض الآراء عن الرواية العظيمة الجريمة والعقاب 


من أفضل الروايات العالمية, للكاتب والروائى الرائع " فيدور دستويفسكى " ..
هذه الرواية ليست من ضمن الروايات البوليسية كما يعتقد البعض ولكنها رواية دارمية إنسانية فى المقام الأول التى يتجه من خلالها دستويفسكى ليأخذنا فى رحلة داخل النفس من خلال بطل روايته المثير للجدل والذى أعتبره من أهم الشخصيات التى تم رسمها على صفجات الروايات " راسكولنكوف " ..

الحياة المزرية والفقيرة لطالب مثقف ينحدر به الحال رويدا رويدا حتى يصاب بالتوحد مع أفكاره السوداء بل ويتجه أيضا الى تحليل علاقته بالله, الغريب فى شخصية راسكولنكوف والتى برع بصدق فى رسمها دستويفسكى أنه كان يضع الله أمامه حتى حين ارتكاب جريمته البشعة والتى لا تأتى الا من خلال عقل مريض سيطرت عليه هواجسه, وقد استعان دستويفسكى خلال الرواية بالبيئة والشخصيات التى رسمت الحقيقة للتركيبة المعقدة لشخصية كـ " راسكولنكوف " , قلم يكن سهلا على الاطلاق ان نرى المجرم بعين الرحمة خلال أحداث الرواية, لم يكن سهلا ابدا ان نؤمن بما آمن به الروائى الذى تبنى نظرية " ان البيئة تصنع المجرمين " وهى النظرية الأولى فى علم الجريمة الصارخ والمعقد, خلال أحداث الرواية, سنرى أنه تنقل بين ثلاث مراحل مختلفة ..

المرض الذى أدى إلى الجريمة الغريبة, ومن ثم الخروج منه لفترة الاصلاح النفسى ومواجهة الحقيقة بأن الجريمة أخيرا شيئا لا يمكن العيش منه, القلب الطيب الذى كان يحمله راسكولنكوف بين قضبان فكره وهواجسه وكان ذلك ظاهرا مع والدته وأخته وكذلك مع السكير " مارميلادوف " وزوجته " كاثرين إيفانوفنا " وكذلك محبوبته " سونيا " التى عشقها فى ظروف غريبة مبهمة رغم أنه لم يعترف بذلك ولم يكن يدرى فى الحقيقة هل جاء الحب من باب الشفقة أم شيئا آخر وظل ذلك السؤال عالقا فى أذهان القارىء حتى النهاية ..
وتصديه للوشين ذلك المتعجرف الذى تصور ان كل شىء يمكن شراؤه بالمال وبمبادئه المجردة من الإنسانية
والمرحلة الأخيرة التى ظهرت فيه العقدة, فى العيش مع الهرب والجريمة معًا او الاعتراف وجاء ذلك فى جملة رائعة وقفت أمامها طويلا " إن إنسانا شجاعًا لا يجب أن يخشى الخزى "
برع أيضا دستويفسكى فى رسم نفسه بين شخصيات الرواية وقد رأيت ذلك فى العين الحكيمة والنافذة للمحقق " ايليا بتروفتش " ..
اللمحة الانسانية فى نهاية الرواية كان لها مذاقا مختلفا مع الفصل السادس وكيف ارتقى دستويفسكى بالقارىء رويدا كالسحر ليثبت لنا نظرية واحدة " أن الجريمة فى النهاية لا تستطيع ان تعيش فى عالم الضمير "

من أكثر المقاطع التى أعجبتنى فى عمق الرواية " الفقر ليس رذيلة, ولكن العوز , يا سيدى, رذيلة, قد تكون فقيرا, ولكن مع ذلك تحتفظ بكبريائك الطبيعى, ولكن عندما تكون معوزًا لا تحتفظ بشىء, فالمعوز لا يُطرد من المجتمع بعصا بل بمكنسة, وهو أمر أكثر إذلالًا "


تحميل رواية الجريمة والعقاب كاملة  - دوستويفسكي



الإبتساماتإخفاء