تحميل أحببتك أكثر مما ينبغى

تحميل أحببتك أكثر مما ينبغى 

تحميل أحببتك أكثر مما ينبغى 
اسم الكتاب : أحببتك أكثر مما ينبغى
اسم الكاتب : أثير عبد الله النشمى
تاريخ النشر :2010
دار النشر :الفارابى 
عدد الصفحات :328

تَجري الأيامُ سريعاً .. 
أسرعً مما ينبغي .. ! .. ظننتُ بأننا سنكون في عُمرنا هذا معاً .. ! 
.. وطفلنا الصغير يلعب بيننا .. !! .. 
لكني أجلس اليوم بجوارك , أندبُ أحلامي الحمقى ! ..غارقة في حُبي لك .. 
ولا قدرة لي على انتشال بقايا أحلامي من بين حُطامك .. ! .. 
أشعر وكأنك تخنقني بيدك القوية ياعزيز ! تخنقني وأنت تبكي حُباً .. ! .. 
لا أدري لماذا تتركني عالقة بين السماءِ والأرض ! .. 
لكني أدرك أنك تسكنُ أطرافي .. وبأنك ( عزيزُ ) كما كُنت .. أحببتك أكثر مما ينبغي ,
وأحببتني أقل مما أستحق ..
تظنُّ بأنني قادرة على أن أترك كل شيء خلفي وأن أمضي قُدماً.. 
لكنني مازلتُ معلقة، ما زلت أتكئ على جدارك الضبابي
بانتظار أن تنزل سلالم النور إليَّ من حيث لا أحتسب، سلالم ترفعني إلى حيث لا أدري
وتنتشلني من كل هذه الُلجَّة ..
قهرني هذا الحب، قهرني لدرجة أنني لم أعد أفكر في شيء غيره، أحببتك إلى درجة أنك
كنت كل أحلامي.. لم أُكن بحاجة لحلم آخر.. كنت الحلم الكبير، العظيم، الشهي.. المطمئن.. 
الذي لا يضاهيه في سموه ورفعته حلم.. أقاومك بضراوة، أقاوم تخليك عني بعنف أحياناً
وبضعف أحياناً أخرى .. أقاوم رغبتك في أن تتركني لأنه لا قُدرة لي
على أن أتقبّل تركك إياي.. 
أصرخ في وجهك حيناً، وأبكي أمامك حيناً آخر ومخالب الذل تنهش أعماقي..
مصلوب أنت في قلبي.. فرجُلُ مثلك لا يموت بتقليدية، رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد.. 
لا يُنسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر .. 

تحميل أحببتك أكثر مما ينبغى 


الإبتساماتإخفاء