تحميل رواية "سرباز" PDF

تحميل رواية "سرباز" PDF

تحميل رواية "سرباز" PDF


معلومات عن رواية سرباز 

  • اسم الرواية : سرباز 
  • اسم الكاتب : أحمد إبراهيم إسماعيل 
  • دار النشر :ليان للنشر والتوزيع 
  • تاريخ النشر : 2014
  • عدد الصفحات :470 صفحة 



رغم غرابة أطواره، المتمثلة في هدوءه المستفز وألغازه التي بدت أكثر ملاءمة لينطقها لسان أحد المختلين، إلا أن شيئا ما مازلت أجهله دفعني للاستمرار.. شيء لم أعلم يوما حقيقة هويته، رغم كل ما مضى من سنوات على جلستنا الأولى. لم يكن أمامي الا الانصياع لرغبته الغريبة تلك (هكذا بدت لي حينها)، أشار إليّ بنظره إلى رف خشبي، في مكتبة توشك أن تنهار، يجاورها بيانو قديم رابض ككهف مهجور فى حضن جبل تسكنه الأشباح، على جانب الرف تربعت رقعة شطرنج شاخت قطعها بشيبة التراب. التقطتها ببطء حرصا على عدم الدخول في أي شجار مع ترابها، إلا أنه كان مصمما على خوض المعركة. كحة استمرت ثوانٍ، أتبعتها بإزالة آثار التراب من على ملابسي، قبل أن أضع الرقعة على طاولة بيننا


بعض الآراء عن الرواية 



أولًا أشكرك لمنحي فرصة قراءتها قبل صدور الرواية 
ثانيًا ودة المهم



من يوم ما قرأت مسافر وحيد وانا متوقع ليك شأن عظيم جدًا فالأدب
وها أنت تثبت لي يومًا بعد أخر صدق حدسي



كلماتك قوية واسلوبك خصب ممتع 
كاتب متحكم جدًا في كلماتك محترف في رسم الكلمات
ولولا اني اعرفك مكنتش هتوقع انك في طور الشباب 
ثالثا ودة الأهم



سرباز .. رواية جميلة جدًا جدًا وإن كنت تطرقت لبعض الأحداث الحساسة
ولكن طلال وعائلته حسيت فيهم دفا المواطن المصري المطحون , وحبيت طلال
انت فعلًا نجحت انك تحببنا فيه وفالبساطة على وجه العموم



حبيت اوي الرواية وعشت معاها بجد وبجد تستاهل 5 نجوم واكتر 

__________________________________--


لو لم أعرف أن أحمد إسماعيل هو الكاتب وهو الذي أرسلها لي بنفسه، لقلت أن كاتب العمل سنه كبيرة، طريقة السرد، الحبكة، اللغة.. كل شيء يجعلك تشعر أنك تقرأ لكاتب كبير سنا وخبرة...
ربما الفكرة ليست جديدة ، ربما تحدث الكثيرون عن نفس الأوجاع من قبل، ولكن.. ستجد هنا شيئا مختلفا..سيصل لك كل وجع من أوجاع أبطال الرواية.. ببساطة ستشعر بكل حركة لعسكري الشطرنج!
كلامي ليس تحيزا ولا بسبب أني وأحمد أصدقاء، ولكن هذا فعلا حقه..
باختصار ولأني لا أجيد كتابة الريفيو بشكل جيد.. هذا عمل دسم، عمل يمس القلب، ولا تتعجب إن لامس اوجاعك كثيرا ، لا تتعجب إن بكيت كثيرا.. فدائما الواقع صعب ومواجهته أصعب..
أشكرك يا أحمد على الرواية الرائعة، وعلى أنك منحتني الفرصة لأكون من أوائل القارئين لها..

تحميل رواية "سرباز" PDF




الإبتساماتإخفاء