تحميل رواية المنتقبة الحسناء

تحميل رواية المنتقبة الحسناء 

تحميل رواية المنتقبة الحسناء 

من الرواية 

المقدمه

ألم كاد أن يعتصر قلوبًا مذنبةً؛ كلما تذكرت أنه لن يُغفرُ ذنبًا لها ولكن كان يوجد بصيصُ أمل لهذه القلوب.. إن الله غفور رحيم . .

عـالـِـم يـارب . .
كنت تايه وطريقى ضلمة . . قلبى حزين . . فراق . . أنين
دايمًا يارب كنت باقول إمتى هاتوب . . بكره هاتوب ولا بعده . .
طريقى كله كان ضباب ف بُعدى عنك!!!
شيطانى دايمًا كان ضاحك عليا . . بس يارب رجعت ليك
أخـدت الـقـرار . . كان أصعب قرار لما وقفت ضد نفسى . .
تركت كل شئ وعلقت قلبى بيك . . قربت ليك دعيت واستجبت..
تـوبـت . . بقيت أصلى وأقول يارب خذنى إليك
غلطت بس كان لازم أتوب . . خطوة بخطوة قربت ليك
وصحبه خير شدتنى إليك . . وبقرآنى عشت حياتى
خفت أغضب ربـى تـانى . . ولو ف يوم بعدت غصب عنى
قربنى ليك وأهـديـلـى نفـسى . . والشيطان .. إبعدُه عني
يارب نفسى أنـول رضـاك وف الجنه أعيش هناك
بجوار حبيبى محمد رسولى . . صلى الله عليه وسلم
وتحت ضلك أعيش يارب . . ياريتنى من زمان رجعت ليك
ياريت يـارب تقبلنى عندك . . ردنـى إليك ردًا جميـلًا
خذ بـإيدى وعلى طريق الحق .. ثبِّت أقدامي . .
خفـف ذنـبـى وأشـفـيـلـى قـلـبـى . . فرح حياتى بـقربى منك
أسترنى يارب وأحسن خاتمتى . . وأجعل أسمى التائبة عندك؛
قـربـى من ربـى؛ من أجـمـل حـيــاة!!
----------------------------------------------------------------

#الفصل_الاول

فى إحدى ضواحى القاهرة الكُبرى بحي السيده زينب؛ وقد تراصت البيوت متجاورة.. منهم بيت كله اُلفة وطمئنينه وجيران يقتدوا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ..)(رواهُ مسلم) .
فى الطابق الثالث إمراة وقورة هادئة الطباع ذات بشره البيضاء وعينين خضراوين.. فى الخمسين من عمرها على رأسها إيشاربٌ صغير يظهر بعض خصلات شعرها البيضاء.. تبدو على ملامحها الطيبه ويرتسم على وجهها الحنان كل من رآها يشعر بالبهجة ..
إنها؛ زينب ام لثلاث أبناء.. على و زياد و حسناء..


تحميل رواية المنتقبة الحسناء 

هنـــــــا


الإبتساماتإخفاء