تحميل الكتاب العربى رواية الصرخة لرضوى عاشور

تحميل الكتاب العربى رواية الصرخة لرضوى عاشور 

تحميل الكتاب العربى رواية الصرخة لرضوى عاشور 
تحميل الكتب العربية أون لاين منها الكتاب الشهير للكاتبة الراحلة رضوى عاشور رواية الصرخة وسنتناولها الآن وسنتناول معلومات عنها قبل تحميلها بصيغة pdf

معلومات عن رواية الصرخة للكاتبة رضوى عاشور 

  • اسم الكتاب : الصرخة 
  • اسم الكاتبة : رضوى عاشور 
  • لغة الكتاب : العربية 
  • دار النشر : الشروق
  • تاريخ النشر :2014 
  • عدد الصفحات : 176 صفحة 

وصف رواية الصرخة قبل تحميلها 

«رسائل التشاؤم فعل لا أخلاقي»، عبارة بسيطة ودالة، تبعث بها الروائية المصرية 

رضوى عاشور إلى القارئ عبر سطور كتابها الصادر أخيراً «أثقل من رضوى... 

مقاطع من سيرة ذاتية» - دار «الشروق»، القاهرة.

وعلى رغم رسائل المقاومة والتفاؤل التي يبثها الكتاب، تستهل صاحبة 


«الطنطورية»، و «ثلاثية غرناطة»، صفحات سيرتها باعتذار من القارئ الافتراضي: 

«عليَّ أن أعترف بالذنب لإشراكك في كل هذه التفاصيل... لكن كيف أكفِّر عن 

ذنبي»؟». ربما لأنها كانت تخشى عزوفاً محتملاً عن مواصلة قراءة مقاطع جاءت في 

معظمها حزينة وموجعة لكنها محمّلة بطاقة إيجابية محرضة على مواصلة حياة ترى 

صاحبة السيرة أنها «تؤطر الموت. تسبقه وتليه، وتفرض حدوده. تحيطه من الأعلى 

والأسفل، ومن الجانبين».

تمزج عاشور في هذه المقاطع تجربتي الثورة والمرض الذي ظلت تواجهه طوال 


السنوات الثلاث الأخيرة، وتتأمل فعل الكتابة بوصفه «محاولة لاستعادة إرادة منفية»،

 وتحكي عن الجامعة و «ميدان التحرير» والشهداء، فتقول: «حين يراودني اليأس
 أقول لنفسي لا يصح ولا يجوز، لأنني من حزب النمل، من حزب قشة الغريق. أتشبث 
بها ولا أفلتها أبداً من يدي


آراء بعض الكتاب والقراء على رواية الصرخة 


الكتاب يقترب في أسلوبه من الجزء الأول، وإن كان يعتمد أكثر على أسلوب التداعي،


 يقوم على «التداعي الحر لا على هندسة المساطر» (ص 119). نصيب العمليات
 الجراحية وتفاصيلها هنا أقل بقليل مما كان في الجزء الأول، ولربما أرادت الكاتبة
 الكتابة عن الحياة أكثر من الكتابة عن المرض والموت. تحكي فيه كثيرًا عن نساء
 أسرتها وتاريخهن.

ولأن «أثقل من رضوى» كان مكتوبًا قبل انقلاب يونيه/يوليه، فقد كان به أمل في غدٍ

 أفضل، أعتقد أنه اختفى فى «الصرخة». نجد هنا اعترافًا بقسوة الواقع وسواده. 
نجد حزنًا دفينًا على ثورة تضيع أو ضاعت. تعلق الدكتورة رضوى عاشور بنفسها 
على هذا الإحساس، فتقول:
  • بإمكانك عزيزي القارئ أن تُسقط هذه الخاطرة، واضعًا فى الاعتبار أن رضوى مهمومة إلى حد الاكتئاب.. عليك فقط أن تُذَكِّرها بما قالته سابقًا: إن توصيل رسائل يأس أمرٌ غير أخلاقي. قل لها أين سلال الأمل التي تحملينها كل يوم؟ هل خلفتِها وراءك وتخليتِ عنها؟!
  • سماحك يا سيدي. أنت على حق. هي لحظة وهن أفلت مني فيها التعبير عن ثِقَل الحمل. وهو مشهدٌ ثقيل:
  • تضرب فيه الجامعة يوميا بالغاز المسيل للدموع، ويُطلَق الرصاص الحي والمطاطي لمواجهة تظاهرات قد لا يزيد عدد المشاركين فيها على مائة طالب.


ولكن لأنها أستاذة جامعية، ترى أن رسائل اليأس فعلًا غير أخلاقيّ، اختارت أن تعطي
 أملًا في غد أفضل بوصفها لسبوع «بهية» ابنة مالك عدلي. ولا يخفى على القارئ
 دلالة اسم «بهية» وما تحمله تلك المناسبة من الأمل في ميلاد «مصر» جديدة، شابة فتية جميلة من أبناء شباب الثورة.

للأسف لم يكتمل الكتاب وبه فصول غير مكتوبة، ولكننا كقراء نشكر الأستاذ مريد 
الذي تولى هذه المهمة الصعبة في قراءة الكتاب وإعداده قبل طباعته، على ما في هذه العملية من ألم لأنه يسمع صوت زوجته ورفيقة دربه وهي تُضحِك القراء وتتكلم
 عن المستقبل بتوجس وتبكيهم بسبب سواد الوضع الحالي.

تحميل رواية الصرخة للكاتبة رضوى عاشور تحميلا مباشر 



الإبتساماتإخفاء