تحميل كتاب صراع من أجل الإيمان

تحميل كتاب الجفرى لانج "صراع من أجل الإيمان" 

صراع من اجل الايمان 



معلومات عن كتاب صراع من اجل الايمان

اسم الكتاب : صراع من أجل الإيمان اسم الكاتب : جفرى لانغ لغة الكتاب : مترجم للعربية  


ملخص الكتاب 



الدكتور جفري لانغ واحد من المعادن الذين إذا فقهوا في الجاهلية فقهوا في الإسلام. رحلته نحو الهدى والسراج المنير ذات مذاق خاص استطاع رواية تفاصيلها في كتابين متتابعين سمى الأول منهما "الصراع من أجل الإيمان"، بينما سمى الثاني عنوانا مثيرا جدا "حتى الملائكة تسأل"، وقد تولى ترجمتهما معا الدكتور منذر العبسي. للتفسير والمساعدة كتب تحت العنوان الأول "انطباعات أمريكي اعتنق الإسلام"، وتحت الثاني "رحلة إلى الإسلام في أمريكا". كما تولت طبعهما ونشرهما دار الفكر المشهورة في كل من بيروت بلبنان ودمشق بسورية.
لماذا أصبحت مسلما يا أبي؟
رزق جفري لانغ بثلاث بنات أهدى لهن كتابه الأول "الصراع من أجل الإيمان" وكتب يقول "إلى بناتي المؤمنات: جميلة وسارة وفاتن". وفي مستهل الكتاب ندرك سر الإهداء، فقد جاءته إحداهن يوما وقالت يا أبت لماذا أصبحت مسلما؟ عندها عادت بالرجل الذكرى إلى طفولته ورأى نفسه وهو يسأل أباه: يا أبت لم أنت كاثوليكي؟ تذكر لانغ السؤال والجواب ثم شرح لبناته أسباب اعتناقه للإسلام وباختصار قدر المستطاع" ولكنه "لم يحسم الأمر معهن". وكان ذلك السؤال هو "الذي دفعه لكتابة هذا الكتاب (الصراع من أجل الإيمان).
يقول الدكتور جفري لانغ مقدما وصفا لكتابه وتنبيها لقرائه إنه "أشبه بمذكرات أو رحلة شخصية" وهو "تجربتي في الإسلام وتفكيري بذلك".
رؤيا وإلحاد
رحلة التحول من ظلمات الإلحاد إلى نور الإيمان لها مبشرات موغلة في النفس والطفولة، وقد لا تكون تلك المبشرات واضحة بالقدر الكافي، أشبه شيء بالرؤيا التي تجد تأويلها في زمن قادم متأخر أو في لحظة النطق بالشهادتين وإعلان الاستسلام لله رب العالمين. ذلك ما حدث للدكتور جافري لانغ. فقد اختار في بسط رحلته النورانية أن يبدأ برؤيا رآها أكثر من عشر مرات خلال أعوام عشرة. وهذه رواية رؤياه >لقد كانت غرفة صغيرة ليس فيها أثاث ما عدا سجادة نموذجية، ألوانها الأساسية الأحمر والأبيض. كانت تغطي أرض تلك الغرفة، ولم يكن هناك أي شيء من الزينة على جدرانها الرمادية البيضاء. وكانت هناك نافذة صغيرة مواجهة لنا أشبه بنوافذ القبو، تملأ الغرفة بالنور الساطع. كنا جميعا في صفوف؛ وكنت أنا في الصف الثالث. وكنا جميعا رجالا من دون النساء جالسين على أقدامنا مواجهين للنافذة. كنت أشعر بالغربة إذ لم أكن أعرف أحدا منهم. ربما كنت في بلد آخر، وكنا ننحني على نحو منتظم ووجوهنا تقابل الأرض. وكان الجو هادئا وساكنا، وكأن الأصوات جميعا قد توقفت. وسرعانما كنا نعود للجلوس على أقدامنا. وعندما نظرت إلى الأمام أدركت أن شخصا ما يؤمنا، وكان 
بعيدا عني من جهة الشمال، وفي الوسط تحت النافذة تماما، كان يقف بمفرده، وكنت ألمح على نحو بسيط ظهره. وكان يرتدي عباءة بيضاء طويلة وعلى رأسه لفة بيضاء عليها رسم أحمر. وفي تلك الأثناء كنت أستيقظ من نومي."
لم تكن الرؤيا تعني شيئا للطفل والمراهق جفري الذي نشأ في وسط كاثوليكي جنوب ولاية كونيكتيكت، وتم تعميده وتنشئته على ذلك. غير أن ذكاءه الرياضي وإعجابه الشديد بالفكر المنطقي أوصله إلى الإلحاد. وبعد إنهاء دراسته في الجامعة تزوج أمريكية ورحل رفقتها إلى لافاييت الغربية(إنديانا) لمتابعة الدراسة في جامعة دوردو. ولأنهما كانا أصدقاء دون عواطف فقد افترقا بعد ثلاثة أعوام على علاقات طيبة.
وظن جفري أن السعادة توجد في اللقب العلمي، وانتظر انفجارها في قلبه في يوم المناقشة وإعلان النتيجة، لكن فرحته تلاشت عند عودته إلى شقته، وكان كلما حاول استرجاعها غمره مزيد من الشعور بالسوداوية وخيبة الأمل والمرارة. وعبر الرجل عن ذلك عندما قال عن نفسه يومئذ "ما نحن سوى نوع آخر من الحيوانات تحاول أن تعيش. هل هذا هو كل ما في الحياة، نجاح مصطنع يليه الآخر، وهكذا؟".
قابلت نفسي وجها لوجه مع القرآن
بدأ الدكتور جفري لانغ في تمحيص أفكاره في أبرد شتاء صادفه في حياته عام 1981 في مدينة لافاييت، وخاصة عندما شرع في الانفتاح على طلاب المجتمعات الإسلامية القادمين من الشرقين الأقصى والأوسط، عندها فكر أنه ربما كان من الأفضل له أن يعود إلى جذوره الدينية. وبعد تعرف على أسرة عربية شرقية وقضائه أوقاتا ممددة معها أهدى له أحد أفرادها مصحفا من القرآن الكريم، ولندعه يقص علينا كيف كانت لحظاته الأولى ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه، فيقول "وإذا ما اتخذت القرآن بجدية فإنه لا يمكنك قراءته ببساطة، فإما أن تكون لتوك قد استسلمت له، أو إنك ستقاومه، فهو يحمل عليك وكأن له حقوقا عليك بشكل مباشر وشخصي، وهو يجادلك وينتقدك ويخجلك ويتحداك. ومن حيث الظاهر يرسم خطوط المعركة. ولقد كنت على الطرف الآخر في المواجهة، ولم أكن في وضع أحسد عليه، إذ بدا واضحا أن مبدع هذا القرآن كان يعرفني أكثر كما كنت أعرف نفسي إن الفنان يستطيع أن يجعل العين، في أي لوحة يرسمها، تبدو وكأنها تنظر إليك حيثما كنت منها. ولكن أي مؤلف يستطيع أن يكتب كتابا مقدسا يستطيع أن يتوقع حركاتك وسكناتك اليومية؟ لقد كان القرآن يسبقني دوما في تفكيري وي


تحميل كتاب صراع من أجل الايمان تحميلا مباشر


هنا  


الإبتساماتإخفاء